الباحث القرآني

كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ يجوز أن تكون كنتم زائدة أي أنتم خير أمّة وأنشد سيبويه: [الوافر] 81- وجيران لنا كانوا كرام [[الشاهد للفرزدق في ديوانه 290، والأزهيّة ص 188، وتخليص الشواهد 252، وخزانة الأدب 9/ 217، وشرح الأشموني 1/ 117، وشرح التصريح 1/ 192، وشرح شواهد المغني 2/ 693، والكتاب 2/ 155، ولسان العرب (كنن) ، والمقاصد النحوية 2/ 42، والمقتضب 4/ 116، وبلا نسبة في أسرار العربية ص 136، والأشباه والنظائر 1/ 165، وأوضح المسالك 1/ 258، وشرح ابن عقيل 146، والصاحبي في فقه اللغة 161، ولسان العرب (كون) ، ومغني اللبيب 1/ 287، وصدره: «فكيف إذا رأيت ديار قوم»]] ويجوز أن يكون المعنى كنتم في اللوح المحفوظ خير أمة وروى سفيان عن ميسرة الأشجعي عن أبي حازم عن أبي هريرة كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ قال: تجرّون الناس في السلاسل إلى الإسلام، فالتقدير على هذا: كنتم خير أمة، وعلى قول مجاهد: كنتم خير أمة إذ كنتم تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر، وقيل: إنّما صارت أمة محمد صلّى الله عليه وسلّم خير أمة لأن المسلمين منهم أكثروا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فيهم أفشى، وقيل هذا لأصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كما قال النبي صلّى الله عليه وسلّم: «خير الناس قرني الذين بعثت فيهم» [[أخرجه أحمد في مسنده 4/ 276، والهيثمي في مجمع الزوائد 10/ 19.]] .
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.