الباحث القرآني

الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ نعت للمتّقين وإن شئت كان على إضمار مبتدأ وإن شئت أضمرت أعني. قال عبيد بن عمير [[وهذا قول الضحاك أيضا، انظر البحر المحيط 3/ 62.]] : السرّاء والضرّاء الرّخاء والشدة. وَالْكاظِمِينَ الْغَيْظَ عطف، وإن جعلت الأول في موضع رفع كان هذا منصوبا على أعني مثل يُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَالْمُقِيمِينَ الصَّلاةَ [النساء: 162] وَالْعافِينَ عَنِ النَّاسِ عطف قال أبو العالية: أي عن المماليك.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.