الباحث القرآني

وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ على حكاية الخطاب، وقرأ أبو عمرو وعاصم بالياء [[وهذه قراءة ابن كثير أيضا، انظر تيسير الداني 77.]] لأنهم غيب والهاء كناية عن أهل الكتاب، وقيل: عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أي عن أمره.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.