الباحث القرآني

نعت لقاصرات لأن قاصرات نكرة وإن كان مضافا إلى معرفة، والدليل على ذلك أن الألف واللام يدخلانه، كما قال الشاعر: [الطويل] 383- من القاصرات الطّرف لو دبّ محول ... من الذّرّ فوق الإتب منها لأثّرا [[الشاهد لامرئ القيس في ديوانه ص 68، ولسان العرب (قصر) و (حول) ، ومقاييس اللغة 1/ 53، وتاج العروس (قصر) و (حول) ، وبلا نسبة في تهذيب اللغة 8/ 359.]] وزعم الفراء [[انظر معاني الفراء 2/ 408.]] أن المعنى مفتّحة لهم أبوابها وأنّ الألف واللام بدل من الهاء والألف، وأجاز: مررت برجل حسنة العين المعنى حسنة عينه. قال أبو إسحاق: ولا يجوز أن تكون الألف واللام بدلا من الهاء واللام لأن الألف واللام محرف جاء لمعنى والهاء والألف اسم ومحال أن يقوم أحدهما مقام صاحبه. وإنما المعنى: مفتّحة لهم الأبواب منها.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.