الباحث القرآني

وَلا تَهِنُوا فِي ابْتِغاءِ الْقَوْمِ نهي، وقرأ عبد الرّحمن الأعرج إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ [[انظر البحر المحيط 3/ 357، وقال «بفتح الهمزة على المفعول من أجله» . [.....]]] بفتح الهمزة أي لأن، وقرأ منصور بن المعتمر [[منصور بن المعتمر أبو عتاب السلمي الكوفي، عرض على الأعمش، وروى عن مجاهد (ت 133 هـ) . ترجمته في غاية النهاية 2/ 314.]] إن تكونوا تيلمون [[وهي قراءة ابن وثاب أيضا، انظر البحر المحيط 3/ 357.]] بكسر التاء ليدلّ على أنه من فعل، ولا يجوز عند البصريين في تألمون كسر التاء لثقل الكسر فيها.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.