الباحث القرآني

وَآتُوا النِّساءَ صَدُقاتِهِنَّ مفعولان الواحدة صدقة. قال الأخفش: وبنو تميم يقولون: صدقة والجمع صدقات، وإن شئت فتحت، وإن شئت أسكنت» . قال المازني: يقال صداق المرأة بالكسر ولا يقال: بالفتح، وحكى يعقوب وأحمد ابن يحيى الفتح. فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْساً مخاطبة للأزواج وزعم الفراء [[انظر معاني الفراء 1/ 256، والبحر المحيط 3/ 174.]] أنه مخاطبة للأولياء لأنهم كانوا يأخذون الصداق ولا يعطون المرأة منه شيئا فلم يبح لهم منه إلا ما طابت به نفس المرأة. قال أبو جعفر: والقول الأول أولى لأنه لم يجر للأولياء ذكر. نَفْساً منصوبة على البيان، ولا يجيز سيبويه ولا الكوفيون أن يتقدّم ما كان على البيان، وأجاز المازني وأبو العباس أن يتقدم إذا كان العامل فعلا وأنشد: [الطويل] 93- وما كان نفيسا بالفراق تطيب [[الشاهد للمخبّل السعدي في ديوانه ص 290، والخصائص 2/ 384، ولسان العرب (صبب) ، وللمخبّل السعدي أو لأعشى همدان أو لقيس بن الملوّح في الدرر 4/ 36، والمقاصد النحوية 3/ 235، وللمخبّل السعدي أو لقيس بن معاذ في شرح شواهد الإيضاح ص 188، وبلا نسبة في أسرار العربية 197، والإنصاف ص 828، وشرح الأشموني 1/ 266، وشرح ابن عقيل 348، وشرح المفصّل 2/ 74، والمقتضب 3/ 36، وهمع الهوامع 1/ 252، وصدره: «أتهجر ليلى بالفراق حبيبها»]] وسمعت أبا إسحاق يقول: إنّما الرواية «وما كان نفسي» . فَكُلُوهُ هَنِيئاً مَرِيئاً منصوب على الحال من الهاء. يقال: هنؤ الطعام ومرؤ فهو هنيء مريء على فعيل، وهنيء يهنأ فهو هني على فعل، والمصدر على فعل، وقد هنأني ومرأني فإن أفردت قلت: أمرأني بالألف.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.