الباحث القرآني

وَإِذا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْها لم ينصرف لأنه أفعل وهو صفة أي بتحية أحسن منها. قال ابن عباس: إذا قال سلام عليكم قلت: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته فهذا أحسن منها. أَوْ رُدُّوها وعليكم وهذا للكفار يعني الثاني، وقال غيره: لا يجوز أن يقال للكفار: وعليكم السلام كما لا يجوز أن يترحّم على ميتهم ولا حيّهم. إِنَّ اللَّهَ كانَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيباً قيل محاسبا كما قال: أكيل بمعنى مواكل، وقال مجاهد: «حسيبا» حفيظا، وقال أبو عبيدة [[انظر مجاز القرآن 1/ 135.]] : كافيا. قال أبو جعفر: وهذا أبينها يقال: أحسبني الشيء أي كفاني ومنه حَسْبَكَ اللَّهُ [الأنفال: 64] وقد بيّنت أن هذا خطأ في الكتاب الآخر.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.