الباحث القرآني

إِلَّا الَّذِينَ يَصِلُونَ استثناء من وَاقْتُلُوهُمْ ويروى أن هؤلاء قوم اتصلوا ببني مدلج وكانوا صلحا للنبي صلّى الله عليه وسلّم «يصلون» أي يتصلون. أَوْ جاؤُكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أي ضاقت وللنحويين فيه على هذه اللغة أربعة أقوال: قال الفراء [[انظر معاني الفراء 1/ 282.]] : أي قد حصرت فأضمر «قد» ، وقال محمد بن يزيد [[انظر البحر المحيط 3/ 330.]] : هو دعاء كما تقول: لعن الله الكافرين وقيل: هو خبر بعد خبر، والقول الرابع أن يكون حصرت في موضع خفض على النعت لقوم، وفي حرف أبيّ إلا الذين يصلون إلى قوم بينكم وبينهم ميثاق حصرت صدورهم ليس فيه أَوْ جاؤُكُمْ، وقرأ الحسن أو جاؤكم حصرة صدورهم [[وقرأ قتادة ويعقوب أيضا، انظر البحر المحيط 3/ 330.]] نصبا على الحال، ويجوز خفضه على النعت ورفعه [[انظر البحر المحيط 3/ 330.]] على الابتداء والخبر، وحكى أو جاؤكم حصرات صدورهم [[انظر مختصر ابن خالويه (28) .]] ويجوز الرفع. يُقاتِلُوكُمْ في موضع نصب أي من أن يقاتلوكم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.