الباحث القرآني

فَجَعَلْناهُمْ سَلَفاً [[انظر كتاب السبعة لابن مجاهد 587، وتيسير الداني 159. [.....]]] قراءة المدنيين وأبي عمرو وعاصم وقرأ يحيى بن وثاب والأعمش وحمزة والكسائي سَلَفاً وهو جمع سليف، وقد سمع عن العرب سليف. وروي عن حميد الأعرج أنه قرأ سَلَفاً بضم السين وفتح اللام جمع سلفة وأبو حاتم لا يعرف معناه لشذوذه. وقال أبو إسحاق: سلفة أي فرقة متقدمة ومع إنكار أبي حاتم إياه فإن فيه مطعنا لأن الكسائي رواه عن ابن حميد فذكر إسماعيل بن إسحاق القاضي عن علي بن المديني [[علي بن المديني، محدّث، (ت 234 هـ) ترجمته في الأعلام 5/ 118.]] قال: سألت ابن عيينة عن قراءة حميد سَلَفاً فلم يعرفه فقلت له: إنّ الكسائي رواه عنك فقال: لم نحفظه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.