الباحث القرآني

خبر كان. و «هم» عند سيبويه فاصلة لا موضع لها من الإعراب بمنزلة «ما» في قوله جلّ وعزّ فَبِما نَقْضِهِمْ مِيثاقَهُمْ [النساء: 155 والمائدة: 13] والكوفيون يقولون هم عماد. قال الفراء [[انظر معاني الفراء 3/ 37.]] : وفي حرف عبد الله بن مسعود ولكن كانوا هم الظالمون [[انظر البحر المحيط 8/ 27، ومعاني الفراء 3/ 37.]] . قال أبو جعفر: وعلى هذا يكون «هم» في موضع رفع بالابتداء و «الظالمون» خبر الابتداء وخبره خبر كان، كما تقول: كان زيد أبوه خارج.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.