الباحث القرآني

وَفِي خَلْقِكُمْ وَما يَبُثُّ مِنْ دابَّةٍ آياتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ هذه قراءة المدنيين أبي عمرو، وكذا التي بعدها. وقرأ الأعمش وحمزة والكسائي آيات [[انظر تيسير الداني 161.]] مخفوضة في موضع نصب، وكذا التي بعدها. واحتج الكسائي لهذه القراءة بأنه في حرف أبيّ لآيات [[انظر معاني الفراء 3/ 45، والبحر المحيط 8/ 43.]] فيهن كلّهنّ باللام فاستدلّ بهذا على أنه معطوف على ما قبله. قال الفرّاء [[انظر معاني الفراء 3/ 45. [.....]]] : وفي قراءة عبد الله وفي اختلاف اللّيل والنّهار على أن فيها «في» واختيار أبي عبيد ما اختاره الكسائي. قال أبو جعفر: أما قوله جلّ وعزّ: وَفِي خَلْقِكُمْ وَما يَبُثُّ مِنْ دابَّةٍ آياتٌ فلا اختلاف بين النحويين فيه أنّ النصب والرفع جيدان فالنصب على العطف أي وإنّ في خلقكم. والرفع من ثلاثة أوجه: أحدها: أن يكون معطوفا على الموضع مثل وَإِذا قِيلَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَالسَّاعَةُ لا رَيْبَ فِيها. والوجه الثاني: الرفع بالابتداء وخبره وعطفت جملة على جملة منقطعة من الأول كما تقول: إنّ زيدا خارج وأنا أجيئك غدا. والوجه الثالث: أن تكون الجملة في موضع الحال مثل يَغْشى طائِفَةً مِنْكُمْ وَطائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ [ال عمران: 154] فأما قوله جلّ وعزّ: وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهارِ وَما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ رِزْقٍ فَأَحْيا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها وَتَصْرِيفِ الرِّياحِ آياتٌ فقد اختلف النحويون فيه فقال بعضهم: النصب فيه جائز وأجاز العطف على عاملين فممن قال هذا سيبويه والأخفش والكسائي والفرّاء، وأنشد سيبويه: [المتقارب] 416- أكلّ امرئ تحسبين امرأ ... ونار توقّد باللّيل نارا [[الشاهد لأبي دؤاد في ديوانه ص 353، والكتاب 1/ 110، والأصمعيات 191، وأمالي ابن الحاجب 1/ 134، وخزانة الأدب 9/ 592، والدرر 5/ 39، وشرح التصريح 2/ 56، وشرح شواهد الإيضاح ص 299، وشرح شواهد المغني 2/ 700، وشرح عمدة الحافظ 500، وشرح المفصل 3/ 26، والمقاصد النحوية 3/ 445، ولعدي بن زيد في ملحق ديوانه 199، وبلا نسبة في الأشباه والنظائر 8/ 49، والإنصاف 2/ 473، وخزانة الأدب 4/ 417، ورصف المباني ص/ 348، وشرح الأشموني 2/ 325، وشرح ابن عقيل 399، وشرح المفصل 3/ 79، والمحتسب 1/ 281، ومغني اللبيب 1/ 290، والمقرب 1/ 237، وهمع الهوامع 2/ 52.]] وردّ هذا بعضهم ولم يجز العطف على عاملين وقال: من عطف على عاملين أجاز: في الدار زيد والحجرة عمرو. وقائل هذا القول ينشد «ونارا» بالنصب. ويقول من قرأ الثالثة «آيات» فقد لحن. وممن قال هذا محمد بن يزيد. وكان أبو إسحاق يحتجّ لسيبويه في العطف على عاملين بأن من قرأ «آيات» بالرفع فقد عطف أيضا على عاملين لأنه عطف «واختلاف» على «وفي خلقكم» وعطف «آيات» على الموضع فقد صار العطف على عاملين إجماعا. والقراءة بالرفع بيّنة لا تحتاج إلى احتجاج ولا احتيال. وقد حكى الفرّاء [[انظر معاني الفراء 3/ 45.]] في الآية غير ما ذكرناه، وذلك أنه أجاز «واختلاف الليل والنهار» بالرفع فيه وفي «آيات» يجعل الاختلاف هو الآيات. وقد كفي المؤونة فيه بأن قال: ولم أسمع أحدا قرأ به.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.