الباحث القرآني

أَنْ تَقُولُوا في موضع نصب أي كراهة أن تقولوا، ويجوز مِنْ بَشِيرٍ وَلا نَذِيرٍ على الموضع. وروى عبيد بن عقيل عن شبل بن عبّاد عن عبد الله بن كثير أنه قرأ يا قوم اذكروا [[هذه قراءة ابن محيصن، انظر البحر المحيط 3/ 469.]] بضم الميم وكذلك ما أشبهه وتقديره يا أيّها القوم كما قال: [البسيط] 119- ويلا عليك وويلا منك يا رجل [[الشاهد للأعشى في ديوانه ص 107، وخزانة الأدب 8/ 394، وشرح المفصّل 1/ 129، ولسان العرب (ويل) ، والمحتسب 2/ 213، وتاج العروس (ويل) . وتمام البيت: « قالت هريرة لمّا جئت زائرها ... ويلي عليك وويلي منك يا رجل »]] إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنْبِياءَ لم ينصرف لأن فيه ألف تأنيث. وَجَعَلَكُمْ مُلُوكاً قيل تملكون أمركم لا يغلبكم عليه غالب، وقيل جعلكم ذوي منازل لا يدخل عليكم فيها إلا بإذن. وروى أنس بن عياض عن زيد بن أسلم عن أنس بن مالك: لا أعلمه إلا قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «من كان له منزل أو قال بيت يأوي إليه وزوجة وخادم يخدمه فهو ملك» [[انظر تفسير القرطبي 6/ 124.]] . ما لَمْ يُؤْتِ أَحَداً مِنَ الْعالَمِينَ حذفت الياء للجزم، ويجوز إثباتها في الشعر.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.