الباحث القرآني

روى ابن أبي طلحة عن ابن عباس قال: فبأيّ نعم ربّكما. قال أبو جعفر: فإن قيل: إنما تقدّم ذكر الإنسان فكيف وقعت المخاطبة لشيئين؟ ففي هذا غير جواب منها أن الأنام يدخل فيه الجنّ والإنس فخوطبوا على ذلك، وقيل: لمّا قال جلّ وعزّ: وَالْجَانَّ خَلَقْناهُ [الحجر: 27] وقد تقدم ذكر الإنسان خوطب الجميع وأجاز الفراء [[انظر معاني الفراء 3/ 114.]] . أن يكون على مخاطبة الواحد بفعل الاثنين، وحكى ذلك عن العرب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.