الباحث القرآني

تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِينَ (80) فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ [[انظر تيسير الداني 168 (قرأ حمزة والكسائي «بموقع» بإسكان الواو من غير ألف والباقون بفتح الواو وألف بعدها) .]] قول ابن عباس أنه نزول القرآن، واستدلّ الفرّاء [[انظر معاني الفراء 3/ 129.]] على صحة ذلك لأن بعده وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ (76) وقول الحسن أي بمساقط النجوم، وزعم محمد بن جرير أن هذا القول أولى بالصواب لأنه المتعارف من النجوم أنها هي الطالعة إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتابٍ مَكْنُونٍ (78) أي مصون. لا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79) من نعت الكتاب. تَنْزِيلٌ من نعت القرآن أي ذو تنزيل أي منزّل مِنْ رَبِّ الْعالَمِينَ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.