الباحث القرآني

أي لا توجب لكم اللهو كأنّه من ألهيته فلهي، كما قال: [الطويل] 488- ومثلك حبلى قد طرقت ومرضع ... فألهيتها عن ذي تمائم محول [[مرّ الشاهد رقم (385) .]] وَمَنْ يَفْعَلْ ذلِكَ فَأُولئِكَ هُمُ الْخاسِرُونَ أي المغبونون الرحمة والثواب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.