الباحث القرآني

وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً مصدر وقد يكون في موضع الحال وجمع خيفة خوف لأنها بمعنى الخوف، وحكى الفراء أنه يقال أيضا: خيّف. وقرأ أبو مجلز [[أبو مجلز: لاحق بن حميد السدوسي البصري، سمع الصحابة ابن عباس وابن عمر وغيرهما. وردت عنه الرواية في حروف القرآن (ت 106 هـ) ، ترجمته في غاية النهاية 2/ 362.]] بالغدوّ والإيصال [[انظر مختصر ابن خالويه 48، والبحر المحيط 4/ 449.]] وهو مصدر أصلنا أي دخلنا في العشيّ وَالْآصالِ جمع أصل مثل طنب وأطناب، قال الأخفش: الآصال جمع أصيل مثل يمين وأيمان، وقال الفراء: أصل جمع أصيل وقد يكون أصل واحدا كما قال: [البسيط] 165- ولا بأحسن منها إذ دنا الأصل [[الشاهد للأعشى في ديوانه 107، وتاج العروس (أصل) ، وصدره: «يوما بأطيب منها نشر رائحه»]]
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.