الباحث القرآني

الأصل يتذكر أدغمت التاء في الذال لقربها منها فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرى وزعم الفراء [[انظر معاني الفراء 3/ 235.]] أنه يجوز النصب ولم يقرأ به. قال أبو جعفر: الرواية معروفة عن عاصم أنه قرأ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرى [[انظر تيسير الداني 178.]] بالنصب، والكوفيون يقولون: هو جواب لعلّ ولا يعرف البصريون جواب لعلّ بالنصب، وقد حكوا هم والكوفيون وإيجاب النصب وهو الأمر والنهي والنفي والتمني والاستفهام، وزاد الكوفيون الدعاء، ولم يذكروا جواب لعل مع هذه الأجوبة. وسألت عنها أبا الحسن علي بن سليمان فقال: ما أعرف للنصب وجها وإن كان عاصم مع جلالته قد قرأ به إلا أن «أو» يجوز أن تنصب ما بعدها كما قال: [الطويل] 538- فقلت له لا تبك عينك إنّما ... نحاول ملكا أو نموت فنعذرا [[مرّ الشاهد رقم (148) .]] فقد يجوز أن يعطفه على ما ينتصب بعد «أو» .
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.