الباحث القرآني

وَزَرابِيُّ مَبْثُوثَةٌ (16) الواحد زريبة. قال الفراء [[انظر معاني الفراء 3/ 258. [.....]]] : هي الطنافس التي لها خمل، قال: مبثوثة كثيرة. أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17) في معناها قولان: أحدهما أنها السحاب والصحيح أنها الجمال وذلك المعروف في كلام العرب. قال قتادة: لمّا نعت الله نعيم الجنة عجب أهل الضلالة من ذلك فأنزل الله جلّ وعزّ: أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17) وكانت الإبل من عيش العرب ومرجوّهم. قال أبو جعفر: المعنى: أفلا يفكرون فيعلموا أن من خلق هذه الأشياء قادر على خلق ما يريد.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.