الباحث القرآني

﴿قُلْ﴾ فعل أمر والفاعل أنت. ﴿مَنْ﴾ اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ. ﴿كانَ﴾ فعل ماض ناقص واسمها ضمير مستتر يعود إلى من وهو فعل الشرط. ﴿عَدُوًّا﴾ خبر. ﴿لِجِبْرِيلَ﴾ جبريل اسم مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة لأنه اسم علم أعجمي والجار والمجرور متعلقان بصفة لعدو. وجملة قل استئنافية لا محل لها. وجملة من مقول القول وجواب الشرط محذوف وتقديره من كان عدوا لجبريل فليفعل ما يشاء فإنه منزل. ﴿فَإِنَّهُ﴾ الفاء عاطفة على جواب الشرط المحذوف، إنه إن واسمها. ﴿نَزَّلَهُ﴾ فعل ماض والهاء مفعول به والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على الكتاب. والجملة خبر إن. ﴿عَلى قَلْبِكَ﴾ متعلقان بالفعل نزل ومثله ﴿بِإِذْنِ﴾ . ﴿اللَّهِ﴾ لفظ الجلالة مضاف إليه. ﴿مُصَدِّقاً﴾ حال منصوبة. ﴿لِما﴾ ما اسم موصول في محل جر باللام والجار والمجرور متعلقان بمصدقا. ﴿بَيْنَ﴾ ظرف مكان متعلق بمحذوف صلة. ﴿يَدَيْهِ﴾ مضاف إليه مجرور بالياء لأنه مثنى، وحذفت النون للإضافة. ﴿وَهُدىً وَبُشْرى﴾ اسمان معطوفان على مصدقا منصوبان بالفتحة المقدرة. ﴿لِلْمُؤْمِنِينَ﴾ اسم مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والجار والمجرور متعلقان بأحد المصدرين السابقين أو بمحذوف صفة لهما. ﴿مَنْ﴾ اسم شرط جازم مبتدأ. ﴿كانَ﴾ فعل ماض ناقص واسمها ضمير مستتر وهي فعل الشرط. ﴿عَدُوًّا﴾ خبرها. ﴿لِلَّهِ﴾ لفظ الجلالة مجرور باللام ومتعلقان بمحذوف صفة عدو. ﴿وَمَلائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكالَ﴾ أسماء معطوفة على لفظ الجلالة الله مجرورة مثله وجرت جبريل وميكال بالفتحة نيابة عن الكسرة لأنها أسماء علم أعجمية ينظر الآية السابقة. ﴿فَإِنَّ﴾ الفاء واقعة في جواب الشرط وقيل جواب الشرط محذوف والعطف على ذلك الجواب المحذوف. ﴿فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ﴾ إن ولفظ الجلالة اسمها وعدو خبرها. ﴿لِلْكافِرِينَ﴾ متعلقان بمحذوف صفة عدو والجملة في محل جزم جواب الشرط أو معطوفة عليه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.