الباحث القرآني

سُورَة الكَهْف [ مَكِّيَّة إلّا واصْبِرْ نَفْسك الآيَة وهِيَ مِائَة وعَشْر آيات أوْ خَمْس عَشْرَة آيَة ] نَزَلَتْ بَعْد [ سُورَة الغاشِيَة ] ﴿الحَمْد﴾ وهُوَ الوَصْف بِالجَمِيلِ ثابِت ﴿لِلَّهِ﴾ تَعالى وهَلْ المُراد الإعْلام بِذَلِكَ لِلْإيمانِ بِهِ أوْ الثَّناء بِهِ أوْ هُما ؟ احْتِمالات أفْيَدها الثّالِث ﴿الَّذِي أنْزَلَ عَلى عَبْده﴾ مُحَمَّد ﴿الكِتاب﴾ القُرْآن ﴿ولَمْ يَجْعَل لَهُ﴾ أيْ فِيهِ ﴿عِوَجًا﴾ اخْتِلافًا أوْ تَناقُضًا والجُمْلَة حال مِن الكِتاب
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.