الباحث القرآني

﴿لَهُ ما فِي السَّماوات وما فِي الأَرْض وما بَيْنهما﴾ مِن المَخْلُوقات ﴿وما تَحْت الثَّرى﴾ هُوَ التُّراب النَّدِيّ والمُراد الأَرَضُونَ السَّبْع لِأَنَّها تَحْته
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.