الباحث القرآني

﴿أنْ جاءَهُ الأَعْمى﴾ عَبْد اللَّه بْن أُمّ مَكْتُوم فَقَطَعَهُ عَمّا هُوَ مَشْغُول بِهِ مِمَّنْ يَرْجُو إسْلامه مِن أشْراف قُرَيْش الَّذِينَ هُوَ حَرِيص عَلى إسْلامهمْ، ولَمْ يَدْرِ الأَعْمى أنَّهُ مَشْغُول بِذَلِكَ فَناداهُ: عَلِّمْنِي مِمّا عَلَّمَك اللَّه، فانْصَرَفَ النَّبِيّ ﷺ إلى بَيْته فَعُوتِبَ فِي ذَلِكَ بِما نَزَلَ فِي هَذِهِ السُّورَة، فَكانَ بَعْد ذَلِكَ يَقُول لَهُ إذا جاءَ: " مَرْحَبًا بِمَن عاتَبَنِي فِيهِ رَبِّي " ويَبْسُط لَهُ رِداءَهُ
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب