الباحث القرآني

﴿أَجِئْتَنا لِتَلْفِتَنا عَمَّا وَجَدْنا عَلَيْهِ آباءَنا﴾ أي لتصرفنا عنه وتميلنا وتلوينا عنه، ويقال: لفت عنقه. كقول رؤبة: [يدقّ صلّبات العظام لفتى] ... لفتا وتهزيعا سواء اللّفت [[ديوانه ٢٤- والطبري ١١/ ٩٣.]] التهزيع: الدّق واللّفت: اللّىّ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.