الباحث القرآني

﴿وَاتَّخَذْتُمُوهُ وَراءَكُمْ ظِهْرِيًّا﴾ مجازه: ألقيتموه خلف ظهوركم فلم تلتفتوا إليه، ويقال: للذى لا يقضى حاجتك ولا يلتفت إليها: ظهرت بحاجتي وجعلتها ظهريّة أي خلف ظهرك [[«ويقال ... ظهرك» : راجع الطبري ١٢/ ٦٠.]] وقال: وجدنا بنى البرصاء من ولد الظّهر [[عجز بيت صدره: فمن مبلغ أبناء مرة أننا وهو لأرطأة بن سهية فى اللسان (ظهر) وفى الطبري غير مغزو ١٢/ ٦٠.]] أي من الذين يظهرون بهم ولا يلتفتون إلى أرحامهم. [[«أي ... أرحامهم» : هكذا فى التاج (ظهر) .]]
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.