الباحث القرآني

﴿وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً﴾ : أفعلت من العتاد، ومعناه: أعدّت. له متكئا، أي نمرقا تتكئ عليه، وزعم قوم أنه الأترج، وهذا أبطل باطل فى الأرض ولكن عسى أن يكون مع المتكاء أترج يأكلونه، [[«متكأ ... يأكلونه» : روى الطبري (١٢/ ١١٢) قول أبى عبيدة هذا قائلا: وقال أبو عبيدة معمر بن المثنى: المتكأ هو النمرق يتكأ عليه وقال: زعم قوم أنه الأترج قال وهذا أبطل باطل فى الأرض، ولكن عسى أن يكون. مع المتكأ أترج يأكلونه، وحكى أبو عبيد القاسم بن سلام قول أبى عبيدة ثم قال: والفقهاء أعلم بالتأويل منه، ثم قال: ولعله بعض ما ذهب من كلام العرب فان الكسائي كان يقول قد ذهب من كلام العرب شىء كثير، انقرض اهله، والقول فى أن الفقهاء أعلم بالتأويل من أبى عبيدة كما قال أبو عبيد لا شك فيه، غير أن أبا عبيدة لم يبعد من الصواب فى هذا القول بل القول كما قال من أن من قال المتكأ هو الأترج إنما بين المعد فى المجلس الذي فيه المتكأ والذي من أجله أعطين السكاكين لأن السكاكين معلوم أنها لا تعد للمتكأ إلا لتخريقه، ولم يعطين السكاكين لذلك ومما يبين صحة ذلك، القول الذي ذكرناه عن ابن عباس: من أن المتكأ هو المجلس. واخذه البخاري ٥/ ٢١٥ وعزاه ابن حجر إلى أبى عبيدة فى فتح الباري ٨/ ٢٧٠.]] ويقال: ألق له متكئا. ﴿أَكْبَرْنَهُ﴾ أجللنه وأعظمنه، ومن زعم أن أكبرنه «حضن» [[«أجللته ... حضن» : انظر هذا الكلام فى الطبري ١٢/ ١١٣ ١١٤، وقال القرطبي (٩/ ١٨٠) : وأنكر ذلك أبو عبيدة وغيره. وقال البخاري. ليس فى كلام العرب الأترج ... إلخ. قال ابن حجر: قوله: ليس فى كلام العرب الأترج، يريد أنه ليس فى كلام العرب تفسير المتكأ بالأترج، قال صاحب المطالع: (يعنى بابن قرقول) وفى الأترج ثلاث لغات، ثانيها بالنون وثالثها مثلها بحذف الهمزة، وفى المفرد كذلك، وعند بعض المفسرين: أعتدت لهن البطيخ والموز، وقيل: كان مع الأترج عسل، وقيل: كان للطعام المذكور بزما ورد، ولكن ما نفاه المؤلف رحمه الله تبعا لأبى عبيدة قد أثبته غيره (فتح الباري ٨/ ٢٧١) .]] فمن أين، وإنما وقع عليه الفعل ذلك، لو قال: أكبرن، وليس فى كلام العرب أكبرن حضن، ولكن عسى أن يكون من شدة ما اعظمنه حضن. ﴿وَقُلْنَ حاشَ لِلَّهِ﴾ الشين مفتوحة ولا ياء فيه وبعضهم يدخل الياء فى آخره، كقوله: حاشى أبى ثوبان إنّ به ... ضنّا عن الملحاة والشّتم [[هذا البيت منسوب إلى سبرة بن عمرو الأسدى فى نسخة وغير معز وفى النسختين الأخريين وهو فى قصيدة ميمية فى المفضليات رقم ١٠٩ والأصمعيات ٨٠ للجميع واسمه منقذ بن الطماح الأسدى وركب أبو عبيدة صدر بيت على عجز بيت بعده، فأنشد هكذا، وتبعه كثير من المفسرين كالطبرى ١٢/ ١١٥ والزمخشري فى الكشاف ١/ ٤٩١، والقرطبي ٩/ ١٨١، وأصحاب المعاجم. وتمثل البغدادي (فى الخزانة ٢/ ١٦٠) بهذا البيت فى أثناء كلاما على بيت آخر فعل به ما فعل بهذا وقال: فأخذ منهما مصر أعين ولم يتنه لهذا أحد من شراح المغني، وكذلك فعل الزمخشري فى المفضل (١/ ٥١١) وغيره كابن هشام. والبيت أيضا فى اللسان والتاج (حشى) والعيني ٣/ ١٢٩ وشواهد المغني ١٢٧ وشواهد الكشاف ١٣١ وشرح المفصل لابن يعيش ١/ ٢٦٩، والمصراع الأول فى فتح الباري ٨/ ٢٧٦. - «أبى ثوبان» رواه المفضل الضبي أبا ثوبان بالنصب على أن حاشا فعل.]] ومعناه معنى التنزيه والاستثناء من الشرّ، ويقال: حاشيته أي استثنيته.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.