الباحث القرآني

﴿يا أَسَفى عَلى يُوسُفَ﴾ خرج مخرج النّدبة، وإذا وقفت عندها قلت: يا أسفاه، فإذا اتصلت ذهبت الياء كما قالوا: يا راكبا إمّا عرضت فبلّغن [[لم أجده فيما رجعت إليه.]] والأسف أشدّ الحزن والتندم، ويقال: يوسف مضموم فى مكانين، ويوسف تضمّ أوله وتكسر السين بغير همز، ومنهم من يهمزه يجعله يفعل من آسفته.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.