الباحث القرآني

﴿فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَداً رابِياً﴾ مجازه: فاعل من ربا يربو. أي ينتفخ. ﴿أَوْ مَتاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ﴾ ، وهو ما تمتعت به، قال [المشعث] : تمتع يا مشعّث إنّ شيئا ... سبقت به الممات هو المتاع [[للمشعث العامري: يخاطب نفسه، والبيت من كلمة فى معجم المرزباني ٤٧٥، واللسان والتاج (متع) .]] ﴿كَذلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْباطِلَ﴾ أي يمثّل الله الحق ويمثل الباطل. ﴿فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفاءً﴾ قال أبو عمرو [بن العلاء] : يقال: قد أجفأت القدر، وذلك إذا غلت فانصبّ زبدها أو سكنت فلا يبقى منه شىء.[[«قال ... شىء» : روى الطبري (١٣/ ٨١) هذا الكلام عن أبى عبيدة، وقال: وأما الجفاء فإنى حدثت عن أبى عبيدة ... قال: قال أبو عمرو بن العلاء ... إلخ. وقال القرطبي (٩/ ٣٠٥) : قال أبو عبيدة قال أبو عمرو ... إلخ، وقال: وحكى أبو عبيدة أنه سمع رؤبة يقرأها جفالا، قال أبو عبيدة يقال: أجفلت القدر إذا قذفت بزبدها، وأجفلت الريح السحاب إذا قطعته. وتفسير أبى عبيدة هذا فى البخاري بتصرف. وروى ابن حجر كلامه بلفظه، ونبه على أن ما عند البخاري منقول عن أبى عبيدة (فتح الباري ٨/ ٢٨٢) .]]
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.