الباحث القرآني

﴿مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمالُهُمْ كَرَمادٍ﴾ مجازه: مثل أعمال الذين كفروا بربهم كمثل رماد، وتصديق ذلك من آية أخرى: ﴿أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ﴾ [٣٢: ٧] مجازه: أحسن خلق كل شىء، وقال [حميد بن ثور الهلاليّ] : وطعنى إليك الليل حضنيه إنّني ... لتلك إذا هاب الهدان فعول [[حميد: حميد بن ثور بن عبد الله بن عامر بن أبى ربيعة الهلالي، شاعر إسلامى أخباره فى الأغانى ٤/ ٩٧، وله ترجمة فى الاستيعاب ١/ ٢٦٧، والإصابة رقم ١٨٣٤ والبيت فى اللسان والتاج (طعن) .]] أراد: [[«أراد ... إليك» : روى صاحب اللسان هذا الكلام عنه (طعن) .]] وطعنى حضنى الليل إليك [أول الليل وآخره] ، وإذا ثنّوه كان أكثر فى كلامهم وأبين، قال: كأن هندا ثناياها وبهجتها ... يوم التقينا على أدحال دبّاب [[البيت منسوب للراعى فى معجم ما استعجم ٢/ ٥٤٠، وورد من غير عزو فى اللسان والتاج (دبب) .]] أراد: كأن ثنايا هند وبهجتها يوم التقينا على أدحال دبّاب. ﴿اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عاصِفٍ﴾ يقال: قد عصف يومنا وذاك إذا اشتدّت الريح فيه، والعرب تفعل ذلك إذا كان فى ظرف صفة لغيره، وجعلوا الصفة له أيضا، كقوله: [[«كقوله» : القائل جرير.]] لقد لمتنا يا أم غيلان فى السّرى ... ونمت وما ليل المطىّ بنائم (٣١٣) ويقال: يوم ماطر، وليلة ماطرة، وإنما المطر فيه وفيها.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.