الباحث القرآني

﴿وَأَرْسَلْنَا الرِّياحَ لَواقِحَ﴾ مجازها مجاز ملاقح لأن الريح ملقحة للسحاب، والعرب قد تفعل هذا فتلقى الميم لأنها تعيده إلى أصل الكلام، كقول نهشل بن حرىّ يرثى أخاه: ليبك يزيد بائس لضراعة ... وأشعث ممن طوّحته الطّوائح [[نهشل بن حرى: من المخضرمين، وبقي إلى أيام معاوية، ترجمة له فى الشعراء ٤٠٥ والخزانة ١/ ١٥٣. - والبيت قد اختلفوا فى عزوه، ونسبوه إلى غير واحد من الشعراء، راجع الاختلاف فى الخزانة (١/ ١٤٧) وصوب البغدادي نسبة البيت إلى نهشل. هو فى الكتاب ١/ ١٢١، والطبري ١٤/ ١٣، والشنتمرى ١/ ١٤٥، والأساس واللسان والتاج (طيح) والعيني ٤٤٣. والمعاهد ٩٥، وشواهد الكشاف ٦٥.]] فحذف الميم لأنها المطاوح، وقال رؤبة: يخرجن من أجواز ليل غاض[[ديوانه ٨٣. - واللسان والتاج (غضا) .]] أي مغضى، وقال [العجّاج،] : تكشف عن جماته دلو الدّال[[ديوانه ٨٦. - واللسان والتاج (دلا) .]] ﴿ماءً فَأَسْقَيْناكُمُوهُ﴾ وكل ماء كان من السماء، ففيه لغتان: أسقاه الله وسقاه الله [قال الصّقر بن حكيم الرّبعىّ] يا ابن رقيع هل لها من غبق [ما شربت بعد طوىّ المرق [[«الصقر ... الربعي» : هو الصقر بن حكيم بن معية الربعي هكذا ورد اسمه فى اللسان والتاج (قريق) ولم أقف على ترجمته. الرجز فى الصحاح واللسان والتاج ومعجم ما استعجم ومعجم البلدان (قريق) . والجمهرة ٢/ ٣٨٣ وأنظر الخلاف فى رواية هذا الرجز وفى قائله فى المراجع المذكورة.]] من قطرة غير النّجاء الدّفق] هل أنت ساقيها سقاك المسقى فجعله باللغتين جميعا. وقال لبيد: سقى قومى بنى مجد وأسقى ... نميرا والقبائل من هلال [[ديوانه ١/ ١٢٨. - ونوادر أبى زيد ٢١٣، والشنتمرى ٢/ ٢٣٥، واللسان والتاج (سقى) .]] فجاء باللغتين، ويقال: سقيت الرجل ماء وشرابا من لبن وغير ذلك وليس فيه إلّا لغة واحدة بغير ألف إذا كان فى الشّفة. وإذا جعلت له شربا فهو أسقيته وأسقيت أرضه وإبله، لا يكون غير هذا، وكذلك استسقيت له كقول ذى الرمّة: وقفت على رسم لميّة ناقتى ... فما زلت أبكى عنده وأخاطبه [[ديوانه ٣٨ ونوادر أبى زيد ٢١٣، المحاسن للجاحظ ٣٣٥، والطبري ١٤/ ١٤، واللسان والتاج (سقى) .]] وأسقيه حتى كاد مما أبتّه ... تكلّمنى أحجاره وملاعبه وإذا وهبت له إهابا ليجعله سقاء فقد أسقيته إيّاه.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.