الباحث القرآني

﴿أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ﴾ أي حظّه. [[«حظه» : قال ابن مطرف فى القرطين (١/ ٢٥٢) : قال أبو عبيدة حظه، وقال المفسرون: ما يحمل من خير أو شر ألزمناه عنقه، وهذان التفسيران يحتاجان إلى تبيين إلخ وقال الطبري (١٦/ ٣٨- ٣٩) : أي حظه من قولهم: طار سهم فلان بكذا، إذا خرج سهمه على نصيب من الأنصباء، وذلك وإن كان قولا له وجه فإن تأويل أهل التأويل على ما قد بينت وغير جائز أن يتجاوز فى تأويل القرآن ما قالوه إلى غيره، على أن ما قاله هذا القائل إن كان عنى بقوله حظه من العمل والشقاء والسعادة فلم يبعد معنى قوله من معنى قولهم.]]
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.