الباحث القرآني

﴿وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلى عُنُقِكَ﴾ مجازه فى موضع قولهم: لا تمسك عما ينبغى لك أن تبذل من الحق وهو مثل وتشبيه. ﴿وَلا تَبْسُطْها كُلَّ الْبَسْطِ﴾ أي لا تسرف كل السرف، وتبذّر كل التبذير. ﴿مَلُوماً مَحْسُوراً﴾ أي منضى قد أعيا، يقال: حسرت البعير، وحسرته بالمسألة والبصر أيضا إذا رجع محسورا، وقال الهذلي: [[«الهذلي» : هو قيس بن خويلد الهذلي.]] إنّ العسير بها داء مخامرها ... فشطرها نظر العينين محسور (٧٤) أي فنحوها.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.