الباحث القرآني

﴿جَهَنَّمَ لِلْكافِرِينَ حَصِيراً﴾ من الحصر [[«حصيرا من الحصر» : قال الطبري (١٥/ ٣٤) : فأما فعيل من الحصر بمعنى وصفه بأنه الحاصر فذلك لا نجده فى كلام العرب ... وقد زعم بعض أهل العربية من أهل البصرة أن ذلك جائز ولا أعلم لما قال وجها يصح إلا بعيدا وهو أن يقال جاء حصير بمعنى حاصر كما قيل عليم بمعنى عالم وشهيد بمعنى شاهد ولم يسمع ذلك مستعملا فى الحاصر كما سمعنا فى عالم وشاهد. وفى البخاري: «حصيرا محبسا» ، قال ابن حجر (٨/ ٢٩٨) : هو قول أبى عبيدة أيضا.]] والحبس فكان معناه محبسا، ويقال: للملك حصير لأنه محجوب، قال لبيد: ومقامة غلب الرّقاب كأنهم ... جنّ لدى باب الحصير قيام [[ديوانه ٢/ ٣٩، والطبري ١٥/ ٣٤. والسمط ٩٥٥، والقرطبي ١٠/ ٢٢٤ والصحاح واللسان والتاج (حصر) .]] والحصير أيضا: البساط الصغير، فيجوز أن تكون جهنم لهم مهادا بمنزلة الحصير، ويقال للجنبين: حصيران، يقال: لاضربن حصيريك وصقليك.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.