الباحث القرآني

﴿عَلَيْنا كِسَفاً﴾ من القطع فيجوز أن يكون واحدا أي قطعة، ويجوز أن يكون جميع كسفة فيخرج مخرج سدرة والجميع سدر، ويجوز أن تفتح ثانى حروفه فيخرج مخرج كسرة والجميع كسر، يقال: جاءنا بثريد كف، أي قطع خبز لم تثرد. ﴿وَالْمَلائِكَةِ قَبِيلًا﴾ مجازه: مقابلة، أي معاينة وقال: نصالحكم حتى تبوؤا بمثلها ... كصرخة حبلى بشّرتها قبيلها [[البيت فى ملحق ديوان الأعشى ص ٢٥٦ برواية شرح شواهد الكشاف ٢٤٧، وهو فى الطبري ١٥/ ١٠١ واللسان (قيل) وعجزه فى الإصلاح ١٦٠ وفتح الباري ٨/ ٢٩٧.]] أي قابلتها فإذا وصفوا بتقدير فعيل من قولهم: قابلت ونحوها جعلوا لفظ صفة الاثنين والجميع من المذكر والمؤنث على لفظ واحد، نحو قولك: هى قبيلى وهما قبيلى وهم قبيلى وكذلك هن قبيلى. [[«قابلتها ... قبيلى» : روى الطبري (١٥/ ١٠١) هذا الكلام عن بعض أهل العلم بكلام العرب من أهل البصرة كذا ولعله يعنى أبا عبيدة.]]
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.