الباحث القرآني

﴿لا يَسْمَعُونَ فِيها لَغْواً﴾ أي هذرا وباطلا «إِلَّا سَلاماً» فالسلام ليس من الّلغو والعرب تستثنى الشيء بعد الشيء وليس منه وذلك أنها تضمر فيه، فكان مجازه: لا يسمعون فيها لغوا إلّا أنهم يسمعون سلاما، قال [[١٠ «قال» : القائل هو صقر بن حكيم الربعي.]] : يا ابن رقيع هل لها من مغبق ... ما شربت بعد طوىّ الكربق (٤٠٨) من قطرة غير النجاء الأدفق فاستثنى النجاء من قطرة الماء وليس منها، قال أبو جندب الهذلىّ: نجا سالم والنفس منه بشدقه ... ولم بنج إلّا جفن سيف ومئزرا[[٥١١: فى ديوان الهذليين ٣/ ٢٢ لحذيفة بن أنس وفى أشعار هذيل رقم ٥٦ مرة له ومرة أخرى لأبى خراش رقم ٢٩ وهو فى اللسان والتاج (جفن) .]] [٥١١] وليسا منه.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.