الباحث القرآني

صِبْغَةَ اللَّهِ ۖ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً ۖ وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ
﴿صِبْغَةَ اللَّهِ﴾ أي دين الله، وخلقته التي خلقه عليها، وهى فطرته، من فاطر أي خالق.