الباحث القرآني

يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ ۖ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا ۗ وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ
﴿الْمَيْسِرِ﴾ القمار. ﴿قُلِ الْعَفْوَ﴾ أي الطاقة التي تطيقها والقصد، تقول: خذ ما عفا لك، أي ما صفا لك. [[«خذ ... صفا لك» : هذا الكلام فى الطبري ٢/ ٢٠٦.]]