الباحث القرآني

﴿وَأَهُشُّ بِها عَلى غَنَمِي﴾ أي أختبط بها فأضرب بها الأغصان ليسقط ورقها على غنمى فتأكله، قال: أهشّ بالعصا على أغنامى ... من ناعم الأراك والبشام[[٥٣٧: فى الطبري ١٦/ ١٠٢ والقرطبي ١١/ ١٨٧.]] [[٥٣٨: من قصيدة مفصلية (شرحها ص ٥٦٨) وفى جمهرة الأشعار ص ١٢٦ والبيت فى اللسان (سعى) .]] [٥٣٧] ﴿مَآرِبُ أُخْرى﴾ واحدتها مأربة ومأربة، الراء مفتوحة ويضمها قوم، ومعناها حوائج وهى من قولهم: لا أرب لى فيها، أي لا حاجة لى.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.