الباحث القرآني

﴿يُصْهَرُ بِهِ﴾ يذاب به، قال الشاعر: شّك السّفافيد الشّواء المصطهر[[٥٩٨: الشطر فى ديوان المجاج ص ١٩ والطبري (١٧/ ٩٢) واللسان والتاج (صهر) .]] [٥٩٨] ومنه قولهم: صهارة الألية [[١ «صهارة الألية» : يقال لما أذيب من الشحم: الصهارة والجميل وما أذيب من الأولية فهو حم إذا لم يبق فيه الودك (اللسان)]] وقال ابن أحمر: تروى لقى ألقى فى صفصف ... تصهره الشمس فما ينصهر[[٥٩٩: فى الطبري ١٧/ ٩٢ والقرطبي ١٢/ ٢٧ واللسان والتاج (صهر) .]] [٥٩٩] تروى: تصيّر له راوية لفراخها كما يروى راوية القوم عليهم وهو البعير والحمار.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.