الباحث القرآني

﴿مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ﴾ أي مخلوقة. ﴿ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا﴾ مجازه أنه فى موضع أطفال والعرب تضع لفظ الواحد فى معنى الجميع قال [[١٠ «قال» : القائل مسيب بن زيد بن مناة الغنوي]] : فى حلقكم عظم وقد شجينا (٩٩) وقال عبّاس بن مرداس: فقلنا أسلموا إنا أخوكم ... فقد برئت من الإحن الصدور (١٠٠) وفى آية أخرى ﴿وَالْمَلائِكَةُ بَعْدَ ذلِكَ ظَهِيرٌ﴾ [٦٦: ٤] أي ظهراء وقال: إن العواذل ليس لى بأمير[[٥٩٠: عجز بيت مع صدره فى القرطبي ١٢/ ١١ وشواهد المغني ص ١٩١ من غير عزو]] [٥٩٠] أراد أمراء:. ﴿أَرْذَلِ الْعُمُرِ﴾ مجازه أن يذهب العقل ويخرف. ﴿وَتَرَى الْأَرْضَ هامِدَةً﴾ أي يابسة لا نبات فيها ويقال: ويقال رماد هامد إذا كان يدرس. ﴿زَوْجٍ بَهِيجٍ﴾ أي حسن قشيب جديد ويقال أيضا بهج.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.