الباحث القرآني

﴿وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ﴾ مجازها الولد والنطفة قالت بنت النّعمان بن بشير الأنصاريّة: وهل كنت إلّا مهرة عربيّة ... سلالة أفراس تجلّلها بغل [[٦٢١: «بنت النعمان» اسمها هند انظر الأغانى ٨/ ١٣٤ والسمط ص ١٧٩- والبيتان فى السمط ١٧٩ والأول فى الطبري ١٨/ ٦ واللسان (سلل) والقرطبي ١٢/ ١٠٩.]] [٦٢١] فإن نتجت مهرا كريما فبالحرى ... وإن يك إقراف فمن قبل الفحل تقول لزوجها روح بن زنباع الجذامىّ. ويقال: سليلة وقال: يقذفن فى أسلائها بالسلائل [٦٢٣] وقال حسّان: فجاءت به عضب الأديم غضنفرا ... سلالة فرج كان غير حصين[[٦٢٤: ديوانه ص ٤٢٢- والطبري ١٨/ ١٦، ٢١/ ٥٥ والقرطبي ١١/ ١٠٩، واللسان (سلل) .]] [٦٢٤] ويقال لبن غضنفر أي خائر غليظ والأسد سمّى غضنفر لكثافته وعظم هامته وأذنيه، والغضنفر الغليظ من اللبن ومن كل شىء.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.