الباحث القرآني

﴿وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ﴾ مجازها الولد والنطفة قالت بنت النّعمان بن بشير الأنصاريّة: وهل كنت إلّا مهرة عربيّة ... سلالة أفراس تجلّلها بغل [[٦٢١: «بنت النعمان» اسمها هند انظر الأغانى ٨/ ١٣٤ والسمط ص ١٧٩- والبيتان فى السمط ١٧٩ والأول فى الطبري ١٨/ ٦ واللسان (سلل) والقرطبي ١٢/ ١٠٩.]] [٦٢١] فإن نتجت مهرا كريما فبالحرى ... وإن يك إقراف فمن قبل الفحل تقول لزوجها روح بن زنباع الجذامىّ. ويقال: سليلة وقال: يقذفن فى أسلائها بالسلائل [٦٢٣] وقال حسّان: فجاءت به عضب الأديم غضنفرا ... سلالة فرج كان غير حصين[[٦٢٤: ديوانه ص ٤٢٢- والطبري ١٨/ ١٦، ٢١/ ٥٥ والقرطبي ١١/ ١٠٩، واللسان (سلل) .]] [٦٢٤] ويقال لبن غضنفر أي خائر غليظ والأسد سمّى غضنفر لكثافته وعظم هامته وأذنيه، والغضنفر الغليظ من اللبن ومن كل شىء.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب