الباحث القرآني

﴿عَمَّا قَلِيلٍ﴾ مجازه عن قليل وما من حروف الزوائد فلذلك جروه وفى آية أخرى «إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا ما بَعُوضَةً فَما فَوْقَها[[١١ «ليت ... خوصة» : لقد مر تخريج هذا المثل.]] (٢/ ٢٦) والعرب قد تفعل ذلك، قال النّابغة: قالت ألا ليت ما هذا الحمام لنا ... إلى حمامتنا ونصفه فقد (٤٢) ويقال فى المثل: ليت ما من العشب خوصة» .
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.