الباحث القرآني

﴿قُلْ ما يَعْبَؤُا بِكُمْ رَبِّي﴾ ومنه قولهم ما عبأت بك شيئا [[٤- ٥ «ومنه ... شيئا» : روى ابن حجر هذا الكلام عن أبى عبيدة فى فتح الباري ٨/ ٣٧٧.]] أي ما عددتك شيئا. ﴿فَسَوْفَ يَكُونُ لِزاماً﴾ أي جزاء وهو الفيصل قال الهذلي: فإما ينجوا من حتف يوم ... فقد لقيا حتوفهما لزاما[[٦٣٢: ديوان الهذليين ١/ ١٠٢ والطبري ١٩/ ٣٣ والقرطبي ١٣/ ٨٦ واللسان والتاج (لزم) .]] [٦٣٢] يلزم كلّ عامل ما عمل من خير أو شر وله موضع آخر فسوف يكون هلاكا قال أبو ذؤيب: ففاجئه بعادية لزام ... كما يتفجّر الحوض اللقيف[[٦٣٣: البيت للصحز الغى الهذلي فى ديوان الهذليين ٢/ ٦٥ والطبري ١٩/ ٣٣ والقرطبي ١٣/ ٨٦ واللسان والتاج (لزم) .]] [٦٣٣] الحوض اللقيف الذي قد تهدمت حجارته سقط بعضها على بعض لزام أي كثيرة بعضها فى إثر بعض.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب