الباحث القرآني

﴿أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ﴾ مجازه الأمر، وهذه الياء التي قبل الألف. «اسْجُدُوا» تزيدها العرب للتنبيه إذا كانت ألف الأمر التي فيها من ألفات الوصل نحو قولك: اضرب يا فتى، واسجد واسلم ونحو ذلك قال العجّاج: يا دار سلمى يا سلمى ثم أسلمي[[٦٥٤: ديوانه ص ٥٨ والسمط ص ٤٥٧ وابن يعيش ١/ ٨٩٠، ٢/ ١٣٦٠.]] [٦٥٤] فالياء زائدة فى قوله: «يا سلمى» ، وقال ذو الرّمّة: ألا يا سلمى يا دارمىّ على البلى ... ولا زال منهلا بجرعائك القطر[[٦٥٥: من مطلع قصيدة فى ديوانه ص ٢٠٦ وهو فى الكامل المبرد ص ٨٤ والصحاح واللسان والتاج (يا) والعيني ٤/ ٢٨٥ وشواهد المغني ص ٢١٠.]] [٦٥٥] وقال الأخطل: ألا يا سلمى يا هند هند بنى بدر ... وإن كان حيّانا عدى آخر الدهر (٥١٥) ﴿الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ﴾ ما خبأت فى نفسك أي ما أسررت.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.