الباحث القرآني

﴿سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ﴾ أي سنقوّيك به ونعينك به يقال إذا أعزّ رجل رجلا ومنعه: قد شد فلان على عضد فلان وهو من عاضدته على أمره أي عاونته [[١٢- ١٤ «سنقويك ... عاونته» : أخذ الطبري (٢٠/ ٤٤) هذا الكلام برمته.]] [[٦٧٣: فى ديوانه ٢/ ٥٦ والجمهرة ٣/ ١٥٨ واللسان والتاج (كنف) .]] وآزرته عليه. قال ابن مقبل: عاضدتها بعنود غير معتلث ... كأنه وقف عاج بات مكنونا[[٦٧٤: من قصيدة خمسين بيتا فى جمهرة الأشعار ص ١٦٠- ١٦٢ ولكن بين رواية جمهرة الأشعار وبين رواية أبى عبيدة لخلافا حيث إن صدر البيت قد أصبح صدرا لبيت آخر ورواه الطبري (٢٠/ ٤٤) كما هو عند أبى عبيدة.]] [٦٧٤] معتلث يعنى القدح، العنود: السهم، والمعتلث: تكون السهام من قنا فيكون فيها السهم من غير قنا، فذاك المعتلث وكذاك الخشب وقف عاج: موقّف فيه طرائق من حسنه والمعتلث يقال: امتلث وافتلث واسم علائة مشتق منه، وفلان يأكل العليث إذا أكل خبز الشعير والحنطة، وافتلث واعتلث واحد وهو المختلط يعنى قوسا أنه عاضدها بسهم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.