الباحث القرآني

﴿وَلكِنَّا أَنْشَأْنا قُرُوناً﴾ أي خلقنا قرونا أي أمما. ﴿الْعُمُرُ﴾ والعمر واحد وهما لغتان وهما مثل الضّعف والضّعف والمكث والمكث [[٦٧٥: الرواية الأولى وهى رواية الأصمعى فى الجمهرة ٢/ ٣٨٧، ٣/ ٤٢٧ واللسان والتاج (عمر) والرواية الثانية فى أمالى القالي ٣/ ١٣٩ واللسان والتاج (عذر) وأما رواية أبى عبيدة فأشار إليها البكري فى السمط (الذيل ص ٦٥) .]] . ﴿ثاوِياً فِي أَهْلِ مَدْيَنَ﴾ أي مقيما، قال الأعشى: أثوى وقصّر ليلة ليزوّدا ... فمضت وأخلف من قتيلة موعدا[[٦٧٦: ديوانه ص ١٥٠ والطبري ٢٠/ ٤٧.]] [٦٧٦] ويروى أثوى الثّوىّ الصّيف، قال العجّاج: فبات حتى يدخل الثّوىّ ... مجرمزا وليله قسىّ[[٦٧٧: ديوانه ص ٦٩ والشطر الأول فى القرطبي ١٣/ ٢٩١.]] [٦٧٧]
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.