الباحث القرآني

﴿فَما كانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ﴾ أي من أعوان وظهراء، قال خفاف [[١٣ «خفاف» : هو خفاف بن ندبة.]] : فلم أر مثلهم حيّا لقاحا ... وجدّك بين قاصية وحجر [[٦٨٥: البيتان فى الطبري (٢٠/ ٧٠) والأول فى معجم ما استعجم ٢/ ٤٥٧ فى رسم خفاف) والسمط ص ٧٥٢.]] [٦٨٥] أشدّ على صروف الدهر آدا ... وآمر منهم فيئة بصير.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.