الباحث القرآني

فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ
﴿فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ﴾ : أعملت الباء فيها فجررتها بها كما نصبت هذه الآية: ﴿إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا ما بَعُوضَةً﴾ [٢: ٢٦] . ﴿لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ﴾ أي تفرّقوا على كل وجه. ﴿فَإِذا عَزَمْتَ﴾ أي إذا أجمعت.