الباحث القرآني

﴿فَإِذا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدادٍ﴾ أي بالغوا فى عيبكم ولا أئمتكم ومنه قولهم خطيب مسلق ومنه الخاطب المسلاق وبالصاد أيضا وقال الأعشى: فيهم الحزم والسّماحة والنّج ... دة فيهم والخاطب المسلاق[[٧١٤: ديوانه ص ١٤٤ والصحاح واللسان والتاج (سلق) والقرطبي ١٤/ ١٥٤.]] [٧١٤] ويقال: لسان حديد أي ذلق وذليق.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.