الباحث القرآني

«وَجَعَلْنا فِيها جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنابٍ وَفَجَّرْنا فِيها مِنَ الْعُيُونِ لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ» (٣٤- ٣٥) مجاز هذا مجاز قول العرب يذكرون الاثنين ثم يقتصرون على خبر أحدهما وقد أشركوا ذاك فيه وفى القرآن ﴿وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلا يُنْفِقُونَها فِي سَبِيلِ اللَّهِ﴾ [٩: ٣٤] وقال الأزرق بن طرفة [[٨ «الأزرق بن طرفة» : لم أقف على ترجمته.]] ابن العمرّد الفراصى من بنى فراص من باهلة: رمانى بأمر كنت منه ووالدي ... برئا ومن دون الطّوىّ رمانى[[٧٦١: البيت منسوب فى الكتاب (١/ ٢٩) والشنتمرى (١/ ٣٨) إلى ابن أحمر ونسبه المحبى للفرزدق (شواهد الكشاف ٣١١) .]] [٧٦١] اقتصر على خبر واحد وقد أدخل الآخر معه وقال حسّان بن ثابت: إن شرخ الشباب والشّعر الأسود ... ما لم يعاص كان جنونا (٢٩١) ولم يقل: يعاصيا وكانا.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.