الباحث القرآني

﴿وَلَوْ نَشاءُ لَطَمَسْنا عَلى أَعْيُنِهِمْ﴾ يقال: أعمى طمس ومطموس وهو أن لا يكون بين جفنى العين غرّ وهو الشق بين الجفنين [[١- ٢ «أعمى ... الجفنين» : هذا الكلام فى الطبري ٢٣/ ١٦.]] والريح تطمس الأثر فلا يرى والرجل يطمس الكتاب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.